هل يمكن الإكتفاء بتداول الفوركس كمصدر رئيسي للدخل؟

تدول الفوركس
تداول العملات : الفوركس

يتساءل الكثير من الأشخاص المقبلين حديثًا على التداول حول ما إذا كان يمكن الاعتماد على تداول الفوركس كمصدر رئيسي ووحيد للدخل.

وفي بعض الأحيان، يلجأ الكثير من الأشخاص إلى تداول الفوركس على اعتبار أنه المفر الوحيد من وظائفهم التي يشعرون بالضيق منها أو يجدون أنها لا ترضي طموحاتهم أو يعانون فيها من مضايقات المدراء، حيث يجدون في مجال التداول فرصة للعمل دون أي قيود تحكمهم.

ولكن هل بإمكان تداول الفوركس فعلًا أن يكون مصدرًا وحيدًا ورئيسيًا للدخل؟ وكيف يمكن للمتداول الحصول على تجربة تداول قوية تمنحه هذه الامتيازات وتغنيه عن وظيفته التقليدية؟

كيف يمكن أن يكون الفوركس مصدرًا رئيسيًا للدخل؟

إن تداول الفوركس كمصدر دخل رئيسي ليس بالمهمة السهلة كما يعتقد الكثير من الأشخاص، حيث أنه ينطوي على العديد من المخاطر ويتطلب الأمر الكثير من التحضير الجاد من قِبل المتداولين المهتمين بدخوله. ولكن إذا تمكن المتداول من إنجاز جميع تلك الاستعدادات على الوجه الصحيح، فستكون هناك إمكانية لاعتبار تداول الفوركس مصدرًا رئيسيًا للدخل بالفعل.

يوصي بعض متداولي الفوركس المحترفين والذين يعملون في التداول بدوام كامل أنه من أجل تحويل هذا العمل إلى مصدر دخل كافٍ، يجب أن يقوم المتداول بالتدرج في الأمور بهدوء وبطء شديدين وأن يسير في عملية التداول خطوةً بخطوة، على أن تبدأ تلك الخطوات عادةً باكتساب بعض المعرفة العامة حول هذا المجال أولًا.

وعلى المتداولين أيضًا تطوير عقلية معينة تعينهم على إدراك فكرة أن النجاح لا يتحقق بين عشيةٍ وضحاها، بل عليهم أن يقوموا مبدئيًا بدمج ساعات عملهم الأصلي مع التداول، ثم الانتقال بشكل تدريجي نحو التوسع في تداول الفوركس بزيادة الميزانية.

إذاً ستبدأ المرحلة الأولية من تداول الفوركس بدوام كامل في العمل، على أن يكون أول عامين مخصصين للتعلم واكتساب الخبرة فقط، دون متابعة تداول الفوركس بدوام كامل.

كم مقدار الربح الشهري الذي سيحققه المتداول من تداول الفوركس؟

ستختلف الإجابة على هذا السؤال بحسب التجربة التي مرّ بها كل شخص الذي يقدم الاجابة، ولكن بشكل عام لا توجد إجابة محددة لهذا السؤال.

بغض النظر عن مستوى مهارتك كمتداول مبتدئ أو محترف، لن يستطيع أحد أن يقدم توقعات دقيقة حول تحركات السوق. على سبيل المثال، قد يسود السوق تحركًا مسطحًا بشكل كبير في بعض السنوات، وفي مثل هذه الأوقات تكون مهمة التداول صعبة بغض النظر عن الاستراتيجية التي يستخدمها المتداول، لأنه يكون من الصعب الحصول على أي أنماط صاعدة او هابطة في السوق.

ولكن إذا فكرنا بشكل منطقي بشكل أكبر، وفي حال كان المتداول يستخدم استراتيجية تداول تتسم بالأمان وتنطوي على نسبة مخاطرة أقل مع ربح أقل، فسيكون من المنطقي أن يحصل على نسب متفاوتة من الأرباح. عل سبيل المثال، سيحصل على نسبة 20% من قيمة رأس المال خلال الثلاث شهور الأولى مثلا، ونسبة 10% عن الشهور الثلاثة التالية، وما إلى ذلك.

ويجب الإشارة هنا إلى أن أي خسائر أو أرباح متوقعة تعتمد كليًا على المعدل التداولي لأداء المتداول، وعلى مدى اتباعه لاستراتيجية تداول منضبطة ومنظمة ومجربة في تحقيق الربح من تداول الفوركس، مع مراعاته السيطرة على عواطفه في عمليات التداول.

ما هي أفضل خطة للحصول على دخل آخر وزيادة رأس المال من خلال تداول الفوركس؟

ما هي افضل خطة للحصول على دخل آخر وزيادة رأس المال من خلال تداول الفوركس
ما هي افضل خطة لإيجاد دخل آخر وزيادة رأس المال عبر تداول الفوركس؟

إذا كنت ترغب في الاعتماد على تداول الفوركس بغرض زيادة دخلك المادي وتحويله إلى مصدر رئيسي للدخل بالنسبة لك، ينصحك الخبراء بشدة بالتفكير في وضع خطة مضبوطة ومُحكمة تساعدك على تحقيق هذا الأمر تدريجيًا. قد تعتقد بأنك ستقدم أداء تداول أفضل بكثير عندما تقوم بتكريس طاقاتك العملية بالكامل من أجل التداول في سوق الفوركس، ولكن قد لا يكون هذا الأمر صحيحًا على الإطلاق.

ربما سيكون من الأفضل لك في البداية أتمتة عمليات تداولك، ولو جزئيًا في الدخول إلى صفقات التداول مثلًا، ويمكنك عندها اتخاذ القرار بخصوص الخروج من التداول عند مرور بضع ساعات تقريبًا أو حتى بشكل يومي.

وبهذه الطريقة، سيكون بإمكانك الاحتفاظ براتبك الأساسي من مهنتك الرئيسية مع البدء في تحصيل دخل إضافي من تداول الفوركس، كما ستكون أمامك احتمالية لتحقيق أرباح أكبر مما قد تحققه من خلال التداول بشكل يومي طوال اليوم.

تعتبر فكرة الحصول على دخلين ثابتين فكرة رائعة بالنسبة لك للوصول إلى مستوى معيشي أفضل، وفي نفس الوقت تتيح لك فترة طويلة من التداول المربح دون أن تتعرض لأي ضغوطات. كل ما عليك فعله به هو أن تهتم بتنمية رأس المال الخاص بك مع زيادة المخاطرة بشكل تدريجي من خلال زيادة الرافعة المالية التي توفرها لك أفضل شركات تداول الفوركس، ومن خلال هذه الطريقة، ستبدأ بشكل تدريجي بالاعتياد على أجواء التوتر والضغط الناجمة عن التداول، وستخفف عن نفسك شيئًا فشيئًا أي ضغوطات إضافية ستواجهها إلى أن تثبت نفسك في مجال التداول.

إذا نجحت في تطبيق هذه الطريقة، ستكون قادرًا على جني ما يكفيك من الأموال التي ستجعلك واثقًا من قرار الاستقالة من وظيفتك التي لطالما أردت مغادرتها.

النجاح لا يتحقق بين عشيةٍ وضحاها

وفقًا لما ذكرناه في المقال، فإن المراحل الأولية من تداول الفوركس لا تسمح في العادة للمتداولين بالحصول على دعم مادي كافي، فالودائع الصغيرة وأحجام الصفقات في البداية قد لا تكون كافية على الإطلاق كمصدر رئيسي للدخل والمعيشة. إذن فالحل الأمثل هو الحفاظ على وظيفتك الحالية والانتقال منها بشكل تدريجي إلى تداول الفوركس.

إن متداولي الفوركس الناجحين كانوا مبتدئين أيضًا في مرحلة ما، بل وارتكبوا الكثير من الأخطاء على الأرجح، ولكن بالتأكيد ساهمت مهارات التنظيم والصبر والانضباط التي قاموا بتطويرها على رفع مستواهم شيئًا فشيئًا ليصلوا في النهاية إلى تحقيق النجاح وجني الثروات الوفيرة. والآن هو دورك لتمضي في رحلتك وتصنع قصتك كمتداول فوركس ناجح.
رضوان محمد : مدون ومصمم للمدونات ومواقع الويب ، تخصصي الجامعي علوم حاسوب ، اعشق اكتشاف مجالات الربح من الانترنت وافكار المشاريع والاستثمارات الجديدة وأبرزها : العمل على الانترنت ، سوق تداول الاسهم والعملات الرقمية forex ، انشاء دراسات الجدوى للمشروعات الصغيرة وكيفية تمويلها.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -