تعرف على افضل طرق استثمار الأموال في عام 2024

أفضل الطرق لإستثمار المال

يبحث الجميع عن طرق مختلفة للمحافظه على ماله واستثماره، بل وزيادته عن طريق بدأ مشاريع أو فتح محلات أو أي مجال يضمن له الزيادة بشكل كبير، كما أن بعض الناس التي لديها المال الوفير فتبحث عن أفضل الطرق لزيادة المال وتحقيق ثروة كبيرة.

افضل الطرق لاستثمار الأموال عام 2024
ما هي افضل طرق استثمار الاموال في عام 2024؟

ومن المعروف أن استثمار المال هو أفضل طريق للثروة والاستقلال المالي، والذي يضمن لك بشكل كبير المحافظة على رأس المال الذي معك وزيادته من خلال الربح العائد إليك من الاستثمار.

 الاستثمار

وفى البداية عليك معرفة ما هو الاستثمار؟ 

الاستثمار هو توظيف مبلغ مالي وهو المال الذي معك أي رأس المال، ومحاولة تنميته عن طريق الاستثمار في أصول تتوقَّع أن قيمتها ستزيد مع مرور الوقت وطرق استثمار المال متعددة ومتنوعة طبقا للهدف والعائد والمخاطرة.


ودائما ما كان الهدف من الاستثمار هو تحقيق الحرية المالية، فكلما بدأت الاستثمار مبكرا، ستكبر استثماراتك وتبدأ عوائدها في الزيادة.
حيث إنه من الممكن أن يفوق الاستثمار راتبك او دخلك الشهري من العمل، وفى هذا الوقت انت من تحدد متى تترك العمل، فمن الممكن أن تتقاعد وتبدأ في إدارة أصولك واستثماراتك في وقت مبكر عن ميعاد تقاعدك الأصلي. 

طرق الاستثمار

وعليك أولا أن تكون على دراية كاملة أن جميع الاستثمارات تحتوي على درجة معينة من المخاطرة، واحتمالية الخسارة ، لذا يجب عليك التفكير في كافة الزوايا قبل الدخول في أي استثمار.

وفى هذا المقال على موقع أرباح المال سنعرض لكم طرق استثمار المال إلى وهي كالتالي:

  • استثمارات أرباحها مرتفعة ومخاطرها عالية.
  • استثمارات متوسطة المكاسب والمخاطر.
  • استثمارات آمنة لكن مكاسبها منخفضة.

وعلى الرغم أن الجميع يرغب في تقليل التعرض للمخاطر والمحافظة على أموالهم، ولكنهم لا يفضلون الطرق الآمنة تماما، لأنها وحتى لو كانت آمنة تماما ولكن يكسب المستثمرون في المقابل عوائد أقل على المدى الطويل.

لذلك يتجه أغلب المستثمرون إلى النمو السريع والربح على المدى القصير واختيار أقصر وأسرع الطرق للربح، حتى لو كانت محفوفة بالمخاطر واحتمالات الخسارة.

فإذا كنت ممن يفكرون في النمو السريع فينبغي علين أن تُفكِّر في استراتيجيات استثمار تتناسب مع أهدافك طويلة المدى. 

حتى الاستثمارات عالية المخاطر مثل الأسهم لها قطاعات مثل: أسهم توزيعات الأرباح والتي تقلل من المخاطر النسبية مع استمرار توفير عوائد جذابة طويلة الأجل.

أفضل طرق استثمار الأموال 2024

وكما سبق القول إن الاستثمار أنواع عديدة وسنبدأ بطرق الاستثمارات عالية المخاطر وسريعة الأرباح ولكن ايضا من الممكن أن تكون كبيرة الخسارة، فالعوائد العالية قد يرافقها مخاطر عالية.

الاستثمار عالي الخطورة:

 ومن الاستثمارات عالية المخاطر لكنها تحتمل إمكانات تحقيق عوائد كبيرة، التالي :

1- الاستثمار في الاكتتابات العامّة (IPOs).

في الاكتتاب العام، يشار إليه أيضا باسم الطرح العام الأولي (IPOs)، وهي شركة مملوكة للقطاع الخاص بإدراج أسهمها في البورصة مما يجعلها متاحة للشراء من قبل عامة الناس.

ومن المتعارف عليه دائما أن الاكتتاب العام الأولي يشكل فرصة استثمار كبيرة لكسب المال، لأن معظم الشركات البارزة تحتل العناوين الرئيسية مع مكاسب ضخمة في أسعار الأسهم عندما يتم طرحها للاكتتاب العام.

ولكن ما لا يعرفه الناس أنه في حين أن هذا يمكن أن يكون صحيحا، أن الاكتتابات العامة الأولية هي استثمارات محفوفة بالمخاطر للغاية وكما لها من مميزات أيضا لها عيوب ومخاطر عالية. 

والجدير بالذكر أن أغلب الاكتتابات العامّة تجذب الكثير من الاهتمام، مثل ما حدث مع طرح اسهم Snapchat للاكتتاب منتصف عام 2017. 

وبعض الاكتتابات العامة أقل شهرة، ولكن يمكنها أن توفر للمستثمرين فرصة لشراء الأسهم بينما تكون الشركة مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية.

2- تداول العملات الأجنبية

لعل هذا المجال أصبح من أشهر طرق الاستثمار في كل أنحاء العالم، فليس هناك دولة مهما كانت لا تمتلك شركات تداول، وأصبح أيضا الأفراد حتى معدومي الخبرة في الدخول إلى سوق التداول.

وتكون عبارة عن تداول العملات، أو تداول الفوركس، ولكن هذا المجال ليس للمبتدئين أو معدومي الخبرة حتى لا يعرضوا أنفسهم للخسائر الفادحة.

ويسمح سوق الفوركس برافعة مالية عالية، جعلته في مقدمة المجالات للاستثمار، كما يعتبر الوسطاء الذين يقدمون رافعة مالية بنسبة 50: 1 أمرًا قياسيًا. 

وهو الامر الذي يمكن أن يكون محفوفًا بالمخاطر أيضًا بالنسبة للمستثمرين إذا لم يتم استخدامها بشكل مناسب.

والجدير بالذكر أن التداول بشكل عام هو أسرع استثمار للمال لكنه ينطوي على مخاطر عالية جدا.

وإذا كنت في بدايتك في عالم التداول عليك أولا ان تتعلم كيفية الاستثمار في العملات الاجنبية ، أو تستعين بمحترف في هذا المجال .
 لأنه سيكون أكثر دراية بالتغييرات السريعة في أسعار الصرف في التداول ومعرفة السوق وتفادي بعض المخاطر.

3- الاستثمار في تدول العملات الرقمية:

وهذا النوع "تداول العملات الرقمية"، هو أيضا من أشهر الأنواع في مجالات الاستثمار، وتوقف عملية الربح فيه على طبيعة سوق العملات الرقمية المتقلبة والتي تجعل التداول محفوفا بالمخاطر.

ولكي يتأكد المستثمرون من تأمين أنفسهم ضد هذه الطبيعة، وبعدهم عن الخسارة المحتملة، لا بد أن يكونوا على معرفة واسعة بهذا المجال وكيفية عمله.

وتعد هذه الاستثمارات البديلة من أفضل طرق الاستثمار المتاحة للمستثمرين الذين يرغبون في التنويع بعيدًا عن الاستثمارات التقليدية والتحوط ضد تراجعات سوق الأسهم والسندات.

كما أنه يمكن أن يكون المتداولون المبتدئون عرضة للكثير من عمليات التلاعب والخداع، لذا عليك الحذر بشأن اختيار عملاتك ومنصة التداول. 

كما على أن تتأكد من القيام ببحثك اللازم حول العملات الرقمية قبل القيام بشرائها حتى لا تقوم بشراء عملات غير حقيقية وتتعرض للنصب.
 والتأكد أيضا من مستوى مصداقية وموثوقية منصة التداول قبل إنشاء حساب فيها وإيداع أي أموال، وسؤال ذوي الخبرة في هذا المجال قبل البدء.

وقد يفيدك كثيراً في هذه الطريقة مقالنا "كيفية الربح من العملات الرقمية ( الاستثمار في تداول العملات الرقمية)". 

4- تداول الخيارات Options:

تداول الخيارات، ليس الكل بالجرأة الكافية على الدخول في هذا المجال، ففي تداول الخيارات يسمح للمستثمرين المضاربة على الاتجاه المستقبلي لسوق الأوراق المالية ككل أو الأوراق المالية الفردية مثل:
  •   الأسهم
  •   السندات
كما تمنحك عقود الخيارات الخيار ولكن ليس الالتزام ، وذلك لشراء أو بيع أصل أساسي بسعر محدد في تاريخ محدد.

وللخيارات عقود قابلة للتداول يستخدمها المستثمرون للتكهن بما إذا كان سعر الأصل سيكون أعلى أو أقل في تاريخ معين في المستقبل، دون أي شرط لشراء الأصل المعني فعليًا.

قد تبدو مثل المقامرة، أو قد لا يصدقها أو يفهمها البعض ، لكنها ليست معقدة كما تبدو، ولكي تستطيع أن تفهم الخيارات ، كل ما عليك هو معرفة بعض المصطلحات الأساسية.

وعليك أيضا أن تكون على دراية كبيرة أن هذا الشكل من الاستثمار محفوف بالمخاطر لأنه يفرض متطلبات زمنية على شراء أو بيع الأوراق المالية. ولهذا تكون الخيارات إما خطيرة واما مربحة.

استثمارات متوسطة الخطورة:

ليس من السهل معرفة إذا كانت هناك استثمارات متوسطة المخاطر يمكنها تحقيق عوائد عالية، في حين أن خيارات الاستثمار هذه يمكن أن توفر عوائد جيدة، إلا أنها فيها أنواع مختلفة من المخاطر

ولكن يمكن أن تكون المخاطر نسبية، وايضا عليك معرفة هذه الاستثمارات بشكل كبير حيث قد تتطلب مزيجًا من الخبرة وإدارة المخاطر والمعرفة.

ومن طرق الاستثمار المتوسطة في المخاطر ما يلي:

1- الاستثمار في الأسهم الموزعة للأرباح:

تعتبر أسعار الأسهم الموزعة للأرباح من أهم مجالات الاستثمار، على الرغم من انها قد لا ترتفع مثل أسهم الشركات في مرحلة النمو، إلا أنها يمكن أن تجذب المستثمرين بسبب الأرباح الموزعة والاستقرار الذي توفره. 

كما تعد الأسهم الموزعة للأرباح من أفضل طرق الاستثمار المتاحة لكل المستثمرين، من المستثمرين الشباب إلى المتقاعدين، فهة مناسبة لجميع الفئات والطبقات 

وعلى الرغم من وجود أنواع محددة من الأسهم الموزعة التي قد تكون أفضل لكل واحد منهم، إلا أنهم يفضلونها. 

كما أنه قد يكون هذا المجال هو الافضل للمستثمرين الشباب، حيث فيه يكونوا قادرين على أن يستمروا في الشركات التي تتمتع بسجل حافل من زيادات الأرباح.

وعليك أيضا معرفة انه قد لا يكون لهذه الشركات عوائد عالية في الوقت الحالي، ولكن إذا استمر نمو أرباحها، فيمكنها تقديم عوائد عالية جدا في المستقبل.

كما يمكن للمستثمرين الأكبر سنًا الذين يبحثون عن مزيد من الاستقرار أو الدخل الثابت التفكير في الأسهم التي تدفع أرباحًا ثابتة.

2- الاستثمار في صناديق المؤشرات:

يعد صندوق المؤشر هو نوع من الصناديق المشتركة التي تحتفظ بالأسهم في مؤشر سوق معين (مثل S&P 500 أو مؤشر Dow Jones).

والهدف من وجود صناديق المؤشرات، هو توفير عوائد استثمارية مساوية لأداء المؤشر الأساسي، على عكس صندوق الاستثمار المشتركة المدار بشكل فعال والذي يدفع للمحترفين لرعاية وإدارة ممتلكات الصندوق.

وتعتبر صناديق المؤشرات من أفضل طرق الاستثمار المتاحة لأهداف الادخار طويلة الأمد، كما أنها أكثر فعالية من حيث التكلفة بسبب انخفاض رسوم إدارة الصناديق.

حيث إن صناديق المؤشرات المشتركة أقل تقلبًا من الصناديق المدارة بنشاط والتي تحاول التغلب على السوق.

يمكن أن تكون صناديق المؤشرات مناسبة بشكل خاص للمستثمرين الشباب الذين لديهم جدول زمني طويل الأمد، فهو لا يحتاج خبرة كبيرة ولا يتطلب معرفة خبراء وليس محفوف بالمخاطر العالية.

3- الاستثمار العقاري:

وهو أحد الطرق الشائعة حيث يقوم من خلال صناديق الاستثمار العقاري أو صناديق Reits. وهي عبارة عن صناديق تمتلك عقارات مدرة للدخل مثل:
  •  مراكز تجارية
  •  فنادق
  •  مكاتب
  • وغيرها
وتقدم مدفوعات أرباح منتظمة، كما زادت شعبية منصات التمويل العقاري الجماعي، التي تقوم بجمع أموال المستثمرين للاستثمار في المشاريع العقارية، في الآونة الأخيرة.

حيث يقوم الاستثمار العقاري التقليدي على شراء عقار وبيعه لاحقًا لتحقيق ربح، أو امتلاك عقار وتحصيل الإيجار كشكل من أشكال الدخل الثابت.

ويمكن شراء بعض صناديق الاستثمار العقاري في سوق الأوراق المالية العامة من خلال وسيط للأوراق المالية عبر الإنترنت، في حين أن البعض الآخر متاح فقط في الأسواق الخاصة.

 كما أن بعض منصات التمويل الجماعي مفتوحة للمستثمرين المعتمدين فقط، بينما لا يضع البعض الآخر منها قيودًا على من يمكنه الاستثمار.

والجدير بالذكر أن الاستثمارات العقارية تفتقر إلى السيولة العالية، لذا لا ينبغي للمستثمرين استثمار أي أموال قد يمكن أن يحتاجوا إليها بسرعة.

4- الاستثمار في مشروع أو شراء حِصة ملكية:

 عندما تبدأ مشروعًا تجاريًا، فإنك تستثمر الأموال في بدء مشروعك، فإن بدء مشروعك التجاري يعني استثمار الوقت والمال والطاقة في شيء قد يؤتي ثماره أو لا يؤتي ثماره. 

لذلك هناك الكثير لتتعلمه وتفعله حتى تتمكن من إدارة المخاطر والتأكد من أنك لن تفقد أموالك التي كسبتها بشق الأنفس.

ويوجد طرق عديدة لاستثمار المال في ملكية عمل تجاري وذلك من خلال عدة طرق:

  •  إنشاء شركتك الخاصة
  • ادخل شريكا في مشروع قائم
  •  اشتري حصة شخص آخر في شركة ذات ملكية خاصة
  •   شراكة
  •   اشتري حصة في شركة عامة.

والجدير بالذكر أنه منذ قديم الأزل، كان يعتبر امتلاك عمل تجاري ناجح أكبر مصدر لجمع الثروة بين الرجال والنساء العصاميين، ويتفوق بذلك على العقارات التي تمثل ثاني أهم فئة أصول.

5- الاستثمار في صناديق الاستثمارات المشتركة:

الاستثمار في صناديق الاستثمار المشتركة هي تجميع الصناديق المشتركة من الأموال من المستثمرين لشراء الأسهم أو السندات أو الأصول الأخرى. 

وتقدم الصناديق المشتركة للمستثمرين طريقة غير مكلفة لتحقيق التنويع عبر توزيع أموالهم عبر استثمارات متعددة، وذلك للتأمين ضد أي خسائر استثمار محتملة.

ولكن إذا كنت تقوم بالادخار للتقاعد أو لهدف آخر طويل الأجل، فإن الصناديق المشتركة هي طريقة مناسبة للحصول على عوائد استثمار مرتفعة في سوق الأوراق المالية دون الحاجة إلى شراء وإدارة مجموعة من الأسهم الفردية.

وتحدد بعض الصناديق نطاق استثماراتها على الشركات التي تناسب معايير معينة مثل:
  • شركات التكنولوجيا في صناعة التكنولوجيا الحيوية
  •   الشركات التي تدفع أرباحًا عالية.
كما يتيح لك الاستثمار في صناديق الاستثمارات المشتركة فرصة التركيز على مجالات استثمارات معينة، والتركيز عليها لتحقيق الربح.

6- الاستثمار في الأسهم الفردية

يعد الاستثمار في الأسهم الفردية من أفضل طرق الاستثمار المتاحة أمام المستثمرين الذين لديهم محفظة متنوعة بشكل جيد والذين هم على استعداد لتحمل المزيد من المخاطر. 

ونظرًا لدرجة تقلب الأسهم الفردية العالية، فإن القاعدة الأساسية للمستثمرين هي تحديد ممتلكاتهم من الأسهم الفردية في نسبة 10 ٪ أو أقل من محفظتهم الإجمالية.

ويمثل السهم حصة ملكية في الشركة المالكة للسهم، كما تقدم لك الأسهم أكبر عائد محتمل لاستثمار أموالك وتعرض أموالك لأعلى مستوى من التقلب.

والجدير بالذكر أنه هنا لا يُقصد بهذا القول إن نخيفك لتمتنع عن الاستثمار في الأسهم الفردية، ولكن نهدف إلى إرشادك نحو تحقيق التنويع في محفظتك لتقليل المخاطر الناجمة عن تقلبات أسعار الاسهم.

طرق الاستثمار "منخفِضة" المخاطر :

ويعتبر هذا النوع من طرق الاستثمار منخفض المخاطر والعائد أيضا من أكثر الطرق أمانا وخاصة للمبتدئين، ولكنه أيضا اقلها عائد وربح.

ونظرًا لتنوع الخيارات في السوق وعدم القدرة على التنبؤ بالمناخ الاقتصادي، يمكن أن يكون تكوين محفظة استثمارية متنوعة بها على الأقل بعض الأصول الآمنة مفيدًا في مساعدتك على تجاوز تقلبات السوق.

ومن هذه الطرق الاقل خطورة ما يلي:

1- الاستثمار في خطط التقاعد:

بالتأكيد لا يستطيع أحد أن يعمل طوال حياته، فعندما نتقدم في العمر تنخفض قدراتنا وتقل إنتاجيتنا، وبالتالي فإن التفكير في التقاعد مهم جدًا، ويجب على المرء بدء العمل على خطة تقاعده مبكرًا قدر الإمكان.

ومن ضمن هذه الخطة يجب أن نفكر في بعض خطط استثمار التقاعد على قمة أولويات قائمة استثمارنا، بل يجب أن تحتل المرتبة الأولى ويليها الخطط الاستثمارية الأخرى.

لذا عليك أن تستمر في تحليل أهداف واستثمارات تقاعدك، ومع زيادة راتبك مع مرور الوقت، زِد الأموال التي تستثمرها في خطة التقاعد.

2- الاستثمار في شهادات الإيداع.

وتعتبر شهادة الإيداع من الطرق المعروفة والمتداولة بين الناس، حيث تكون مخصصة للمال الذي تعرف أنك ستحتاج إليه في تاريخ محدد في المستقبل مثل :دفعة مقدمة للمنزل أو حفل زفاف. 

وتكون مدتها الشائعة هي سنة أو ثلاث سنوات أو خمس سنوات، لذلك إذا كنت تحاول تنمية أموالك بأمان لغرض معين ضمن إطار زمني محدد مسبقًا، فقد تكون شهادات الإيداع خيارًا جيدًا.

وتُباع شهادات الإيداع بناءً على طول المدة التي يريدها المشتري، ويمكن شراؤها بأفضل الأسعار بشكل عام في البنوك عبر الإنترنت.

والجدير بالذكر أنه يجب عليك معرفة أنه للحصول على أموالك من هذه الحسابات مبكرًا، من المحتمل أن تدفع رسومًا. كما هو الحال مع الأنواع الأخرى من الاستثمارات.

لذا فكر جيداً قبل أن تشتري شهادة إيداع بالمال الذي قد تحتاج إليه قريبًا، حتى لا تضطر أن تدفع أموالا أخرى. 

3- الاستثمار في الصكوك الاسلامية:

وتعد الصكوك أفضل طرق الاستثمار الحلال في سوق الأوراق المالية، وهى عبارة عن أوراق مالية متوافقة مع الشريعة الإسلامية.

وتعطي تلك الصكوك لحاملها ملكية حصة في مشروع منجز أو قيد الإنشاء والتطوير أو في استثمار معيّن.

وهذا يمثل الركيزة الأساسية للصكوك المصدرة، فهي لا بد من أن تكون مرتبطة بأصول.

وتُصدر الشركات او المؤسسات الحكومية الصكوك بهدف تمويل مشاريعها، بحيث يحصل المساهمون على نسبة مئوية من الأرباح، تتحدد عند التعاقد، كما يتحملون الخسائر وفقا لتلك النسبة المحددة.

وذلك وفقا على القاعدة الفقهية التي تنص على “الغُنْم بالغُرْم”، أي المشاركة في الربح والخسارة فهي على خلاف السندات التي تمنح حاملها نسبة محددة مسبقاً من قيمتها الإسمية.

4- الاستثمار في السندات الحكومية:

ويعتبر السند الحكومي عبارة عن قرض تقدمه أنت إلى كيان حكومي والذي يدفع للمستثمرين فائدة على القرض خلال فترة زمنية محددة.

 وعادةً ما تكون الفترة من عام إلى 30 عامًا. بسبب هذا التدفق المستمر للمدفوعات، تُعرف السندات على أنها ضمان للدخل الثابت، كما تعتبر السندات الحكومية فعليًا استثمارًا خاليًا من المخاطر، حيث إنها مدعومة ومؤمنة من الحكومة.

ولكنك لن تحصل على عائدًا مرتفعًا من السندات الحكومية مثل الأنواع الأخرى من الاستثمارات. إذا كان لديك محفظة من السندات بنسبة 100 ٪ وذلك على عكس مزيج من الأسهم والسندات، فسيكون من الصعب جدًا تحقيق أهدافك التقاعدية أو أهدافك طويلة الأجل.

ولكنها ملاذ لأصحاب الدخل الثابت والتقلبات المنخفضة من السندات والمستثمرين القريبين من التقاعد أو الذين تقاعدوا بالفعل، حيث قد لا يكون لدى هؤلاء الأفراد طموحات استثمار طويل بما يكفي لمواجهة انخفاضات السوق غير المتوقعة أو الشديدة.

5- الاستثمار في سندات الشركات:

تعمل سندات الشركات بنفس الطريقة التي تعمل بها السندات الحكومية، ولكن الاختلاف الوحيد انك هنا تقدم قرضًا لشركة، وليس للحكومة .

كما أنها ليست آمنه كسندات الحكومة لأن هنا لا تقوم الحكومة بدعم هذه القروض مما يجعلها خيارًا أكثر خطورة.

 وإذا كانت السندات المقدمة ذات عائد مرتفع فيمكن أن تكون في الواقع أكثر خطورة،
حيث إن لها ملف تعريف مخاطر وعوائد يشبه الأسهم أكثر من السندات.

ولكنها في الأخير تعتبر هذه السندات من أفضل الاستثمارات بالنسبة للمستثمرين الذين يبحثون عن ورقة مالية ذات دخل ثابت مع عوائد أعلى من السندات الحكومية.

وهم على استعداد لتحمل مخاطر أكبر في المقابل، وفي حالة سندات الشركات، فكلما زادت احتمالية توقف الشركة عن العمل، زاد العائد وعلى العكس من ذلك.

كما أن السندات التي تصدرها الشركات الكبيرة والمستقرة عادة ما يكون لها عائد أقل. الأمر متروك للمستثمر للعثور على موازنة المخاطرة والعائد على الاستثمار التي تناسبهم.

كيف تختار طريقة الاستثمار المناسبة؟ 

ولاختيار أفضل طريقة للاستثمار عليك بالتالي:

1- قدر مالك:

عليك الوقوف على مقدار المال الذي تريد تخصيصه لهذا الاستثمار، حيث قد يفرض عليك مقدار المال الذي لديك خيارات استثمارات محدودة، أو بعض المشروعات التي لا تحتاجها أو لا ترغب في خسارتها.

2- الاستشارة

عليك طلب المشورة حتى تكون قادرًا على تحديد ما إذا كان الاستثمار مناسبًا لك أو لا بالإضافة إلى ذلك، قد يتمكن المحامي أو المحاسب من تقديم المشورة لك بشأن جوانب أخرى من الاستثمار، مثل الآثار الضريبية

3- تجميع المعلومات:

وللدخول في عالم الاستثمار يجب عليك قبل الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات، وان تتأكد من فهم كيفية عمل الاستثمار والعوامل التي يمكن أن تؤثر على أدائه.

4- المدة:

المدة او الإطار الزمني للاستثمار، هو من أهم عوامل اختيارك لطرق الاستثمار، حيث يجب أن يكون من السهل عليك الوصول إلى الأموال المخصصة للاحتياجات على المدى القريب وفي استثمار آمن ومستقر.

5- تحمل المخاطر:

يجب عليك معرفة نفسك ومدى تحملك للمخاطر قبل القيام بأي استثمار، وان يكون لديك فهم واضح لمدى قدرتك على تحمل المخاطر التي تختلف من شخص لآخر.

لذا حدِّد مقدار الخسارة الذي تشعر بالراحة تجاهها لمعرفة مستوى المخاطرة التي تستطيع تحملها.

وعليك معرفة انه لا يوجد أفضل طريقة لاستثمار الاموال واحدة تصلح للجميع، كما أنه لا يوجد استراتيجية استثمار واحدة تناسب الجميع.

فدائماً ما ستختلف اختياراتك الاستثمارية عن اختيارات أصدقائك وعائلتك، حيث ستعتمد استراتيجية الاستثمار الخاصة بك على وضعك المالي، ومدى المخاطرة التي ترغب في تحملها، والمدة التي ترغب في الاستثمار فيها، وعوامل عديدة أخرى.

وفى النهاية انت من عليك اختيار الطريقة المناسبة التي يمكنك الاستثمار فيها، بما يناسب تفكيرك واموالك، واستعدادك للمجازفة وتحقيق الربح الكبير، أو عدم المجازفة، ولكن سيكون الربح أقل، فلك الاختيار.



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-