ما هو الفرق بين سوق الفوركس وسوق الأسهم؟

هل تريد معرفة ما هو الفرق بين سوق تداول الفوركس و العملات وتداول الأسهم؟ إقرأ هذا المقال على موقعنا أرباح المال كاملاً.

ما هو الفرق بين سوق تداول الفوركس وتداول الاسهم وكم ارباح كلٍ منهما؟
شرح ماهو الفرق بين سوق تداول الفوركس والأسهم؟

شرح الفرق بين سوق تداول الفوركس والأسهم:

يعتبر سوق الفوركس وسوق الأسهم من أهم الأسواق العالمية وأكثرها شيوعًا، لهذا سوف تسمع كثيرًا عن التداول في هذين السوقين، على الرغم من وجود أوجه تشابه بينهما إلا أن الفوركس والأسهم يختلفان وقد يناسب أحدهما أسلوب التداول الخاص بك أكثر من الآخر.

الفوركس مقابل الأسهم هو مسألة تفضيل شخصي، في حين أن السبب الرئيسي الذي يؤثر على ما إذا كان السوق الذي اخترته للتداول يجب أن يكون اهتمامك بهذا الأصل المعين، سواء كان ذلك بالعملات في سوق الفوركس أو أسهم الشركة في سوق الأوراق المالية، إلا أن هناك العديد من العوامل الأخرى التي قد تؤثر على قرارك، لذلك دعونا نلقي نظرة فاحصة على تداول الأموال في أسواق العملات الأجنبية وأسواق الأسهم.

ما هو الفوركس والأسهم؟

إذن ما هو الفرق بين تداول العملات الأجنبية مقابل تداول الأسهم؟ الاختلاف الأول واضح تمامًا وهو الأصل الذي تتداوله، الفوركس اختصارًا لتداول العملات الأجنبية وهو أكبر سوق عالمي ويبلغ حجم متوسط تداولاته اليومية 6 تريليون دولار، ويقصد به تحويل عملة إلى أخرى في سوق العملات.

ومع ذلك، فإن سوق الأسهم هو المكان الذي يشارك فيه مستثمر الأسهم شراء وبيع الملكية في شركة، يبلغ متوسط حجم التداول اليومي لسوق الأسهم حاليًا حوالي 200 مليار دولار وهو أصغر بكثير من سوق الفوركس، تُعرف وحدات قياس الملكية بالأسهم ويمكنك البدء في التداول في البورصات مثل بورصة نيويورك.

لماذا تتداول في سوق الفوركس ؟

1 .ساعات تداول السوق

يعد سوق الفوركس سوق عالمي حيث يمكن الوصول إليه من أي مكان في العالم كما يتوفر التداول على مدار 24 ساعة في اليوم 5 أيام في الأسبوع، يمكن أن يحدث التداول اليومي على عدة مناطق زمنية، مما يعني أنه عندما تغلق منطقة أخرى ستكون مفتوحة، على سبيل المثال: عند إغلاق التداول خلال ساعات لندن سيكون السوق مفتوح في سيدني، يمكن أن تتداخل مناطق الأسواق أيضًا مما ينتج عنه تبادل أجنبي نشط للغاية لمتداولي الفوركس، كما هو الحال عندما تتداخل ساعات التداول في لندن ونيويورك في حوالي الساعة 08.00 صباحًا (بتوقيت نيويورك).

يوجد في سوق الأسهم قيود كبيرة على وقت التداول، الشركات مُدرجة في بورصات محددة، لذلك يمكن لمستثمري الأسهم فقط تداول أسهم معينة خلال الساعات المحددة من تلك البورصة، هذا يعني أنه لا يمكن لمتداولي الأسهم التداول إلا في بورصة واحدة لمدة 8 ساعات في اليوم، فبينما يمكنك تداول زوج اليورو/ الدولار الأمريكي طوال اليوم لا يمكن قول الشيء نفسه إذا كنت ترغب في شراء أسهم آبل.

2 .حجم السوق

من المؤكد أنك لم تفوت فرق حجم التداول فسوق الفوركس يقدر حجم التداول اليومي 6 تريليون دولار مقابل 200 مليار دولار في سوق الأسهم، يأتي حجم التداول المرتفع هذا مع بعض المزايا الكبيرة جدًا، الحجم الكبير في أكبر سوق مالي يعني عادةً تنفيذ الأوامر بسهولة أكبر من الأسهم وبسعر أقرب إلى ما يريده المتداول.

3 .السيولة

حجم التداول اليومي الكبير يعني أيضًا سيولة عالية، ومع ارتفاع السيولة تأتي أيضًا فروق أسعار أقل مع أسعار معاملات أقل بكثير، لذلك فإن فروق الأسعار في الفوركس أقل بكثير من الأسهم مما يعني أن الفرق بين سعري العرض والطلب أقرب بكثير.

في حين أن سوق الفوركس يتمتع بسيولة عالية بشكل عام بسبب هذا السوق النشط على مدار 24/5، فإن سوق الأسهم ليس بهذه السهولة، يمكن أن تختلف السيولة في سوق الأوراق المالية اختلافًا كبيرًا بين الأسهم الفردية، سيكون لسهم معين لا يحتوي على حجم كافٍ سيولة منخفضة حيث لا يمكن شراؤه وبيعه بسهولة مثل تداول الأسهم بكميات كبيرة.

لماذا تداول الأسهم؟

1 .التنويع

غالبًا ما تكون فكرة رائعة أن تكون محفظتك الاستثمارية مختلطة فهي وسيلة لتوفير الحماية في حالة فشل نوع آخر من الاستثمار، إذا كنت متداول فوركس على سبيل المثال فإن التداول في الأسهم يمكن أن يضمن عدم وضع كل البيض في سلة واحدة كما يقولون.

2 .التفكير المستقبلي للمستثمر طويل المدى

لا يملك بعض المتداولين الوقت الكافي للتحديق في البيانات التحليلية طوال اليوم، ربما لا تزال تشغل وظيفة يومية وتريد فقط أن تستثمر أموالك، يتناسب تداول الأسهم مع المتداول طويل الأجل الذي يهدف إلى شغل مركز لمدة شهور أو حتى سنوات، غالبًا ما يتطلب هذا النمط من التداول رأس مال أكبر بكثير من أجل تغطية استثمارك أثناء الحركات المتقلبة، ومع ذلك، يمكن أن يكون تداول الأسهم بهذه الطريقة مربحًا للغاية. 

أيهما سوف يربح أكثر؟

بالطبع أهم سؤال يدور في ذهن المتداول المبتدئ، الفوركس مقابل الأسهم أيهما أكثر ربحًا؟، لسوء الحظ، فإن الإجابة الواضحة هي أنه لا يوجد استنتاج واضح لأي أداة أكثر ربحية من الأخرى، عندما يتعلق الأمر باختيار ما يتم تداوله، يجب على المرء أن يأخذ في الاعتبار عوامل أكثر أهمية مثل نوع الشخصية ورأس المال ومستوى المخاطرة والأهداف المالية العامة.

ومع ما يقال، إذا كان هدفك التجاري هو تحقيق أرباح متكررة ولكن صغيرة باستخدام استراتيجيات قصيرة الأجل فإن الفوركس سيكون عادةً أكثر ربحية من تداول سوق الأسهم، وذلك لأن التقلبات العالية في سوق الفوركس يمكن أن تؤدي إلى أرباح أسهل لمتداول فوركس مدرب جيدًا.

ومع ذلك، إذا كنت متداولًا طويل الأجل، تهتم بالاحتفاظ بالمراكز لفترة طويلة من الوقت، فقد يكون سوق الأسهم هو الخيار المناسب لك، سوق الأوراق المالية منظم جيدًا ويمكن القول إنه خيار أكثر أمانًا يمكنه تحقيق أرباح كبيرة جدًا ولكن على مدى فترة زمنية أطول.

عندما يتعلق الأمر بتداول العملات الأجنبية مقابل تداول الأسهم، فإن كلا السوقين الماليين يوفران فرصًا محتملة لكسب المال، يتمتع كل من تداول العملات الأجنبية وسوق الأسهم بمستويات المخاطر المتأصلة الخاصة بهما ويتم الإشراف عليهما من قبل الهيئة التنظيمية للصناعة المالية ذات الصلة.

أيهما أسهل في التداول؟

من وجهة نظر فنية، بفضل منصات التعليم الشاملة وإمكانية الوصول إلى أدوات تعليم التداول، يعد تداول العملات الأجنبية أو الأسهم القيادية ذات حجم التداول الأعلى أمرًا سهلاً نسبيًا، يمكن إكمال تعلم كيفية شراء الأسهم من منزلك دون تحليل فني شامل، يمكن أن يؤدي استخدام منصة التداول عبر الإنترنت إلى رؤية حتى أكثر المتداولين المبتدئين يشترون أو يبيعون مركزًا ببضع نقرات دون الحاجة إلى الكثير من الأدوات المعقدة أو استراتيجية تداول شاملة.

ومع ذلك، فإنه من الأصعب أن تكون متداولًا ناجحًا وحتى المتداولين المتمرسين سيقولون لك أنه لا يوجد سوق واحد أسهل بالضرورة من الآخر حيث توجد دائمًا مخاطر عالية للخسارة، عند مقارنة العملات الأجنبية مقابل الأسهم سترى أن كلاهما يتطلب بحثًا عميقًا في السوق وتحليلاً تقنيًا مثل حركة السعر واستراتيجية تداول جيدة والقدرة على تنحية المشاعر جانبًا عند بيع العملات في الأسواق الأجنبية.

ومع ذلك، يختلف نوع البحث والتحليل الفني المطلوب، بالنسبة للبعض ربما يكون اتباع التقويم الاقتصادي والبيانات الاقتصادية أسهل من البحث عن الرئيس التنفيذي للشركة ونموذج العمل وآفاق العمل والعديد من العوامل الأخرى.

قد يجد متداولو الأسهم الآخرون صعوبة في استخدام التحليل الفني لاتخاذ قرارات سريعة والرد على تحركات السوق على المدى القصير مقارنة بالمتداولين المتقدمين، وبالتالي يجدون أنه من الأسهل بكثير اتخاذ قرارات طويلة الأجل بعد بحث مكثف، ببساطة، عندما يتعلق الأمر بالفوركس مقابل الأسهم فإن الأمر متروك للفرد لتحديد السوق الأسهل للتداول وفهم دائمًا المخاطر التي تنطوي عليها من حيث خسارة الأموال بسرعة.

الفوركس أم الأسهم هو قرار واجهه العديد من المتداولين الجدد في بداية حياتهم المهنية في التداول، هناك مزايا وعيوب لكلا السوقين ويجب أخذ هذه العوامل في الاعتبار عند تحديد السوق الذي سيتم التداول فيه، عادة ما يناسب تداول الفوركس مستثمري المدى القصير الذين يمكنهم الانقضاض على تحركات السوق بسرعة، ومع ذلك، فإن تداول الأسهم يناسب عادة المتداول طويل الأجل الذي سيحتفظ بصفقات على مدى فترة زمنية طويلة ويهدف إلى تحقيق أرباح كبيرة في نهاية الطريق.

اقرأ ايضا : ما هو تداول عقود الفروقات : شرح ما المقصود ب CFD.

في النهاية، يجب أن يأخذ القرار في الاعتبار رأس المال المتاح لديك وأهدافك المالية وأسلوبك التجاري الفردي.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -